اقتصادية قناة السويس: حريصون على تعزيز التعاون مع الشركات الصينية

حث إبراهيم عبد الخالق، نائب رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس لشئون الاستثمار والترويج، وأحمد سعد المدير التنفيذي، وفد أعمال من مقاطعة جيلين الصينية برئاسة تشوان لي مدير قسم الاستثمار الخارجي والتعاون الاقتصادي بوزارة التجارة بمقاطعة جيلين.

وتأتي زيارة الوفد بعد الجولة الترويجية الناجحة التي قام بها وفد المنطقة الاقتصادية لقناة في السويس في جمهورية الصين الشعبية مايو الماضي، والتي تم من خلالها توقيع العديد من الاتفاقيات الاستثمارية بين الهيئة والجانب الصيني، ويقوم الوفد بجولة في قارة إفريقيا لبحث الفرص الاستثمارية في مصر وفتح آفاق جديدة للتعاون والاستثمارات الصينية داخل القارة الإفريقية، بحسب بيان صادر عن الهيئة.

وفي بداية الاجتماع أكد نائب رئيس الهيئة، حرص الهيئة على التعاون مع الجانب الصيني لقصص النجاح الموجودة بالفعل على أرض الواقع والتي تأتي في مقدمتها المنطقة الصناعية الصينية تيدا- مصر والتي تحتوي على أكثر من 137 مشروع صناعي وخدمي.
وأشار، إلى جهود المنطقة الاقتصادية لقناة السويس في مزيد من التعاون الاقتصادي مع الاستثمارات الصينية لتكون المنطقة هي نافذة الصين للعديد من من الأسواق الآوروبية والإفريقية حيث يتمتع مستثمري اقتصادية قناة السويس بالنفاذ للأسواق العالمية من خلال الاتفاقيات التجارية التي تربط مصر بمختلف دول العالم.

وخلال عرضه التقديمي عن الهيئة أوضح، أن الهيئة تحقق التكامل الاقتصادي بين المناطق الصناعية والموانئ التابعة للهيئة لتيسير حركة نقل البضائع من وإلى مناطق التصنيع وسرعة وصولها للأسواق العالمية والمحلية بأقل تكلفة، كما استعرض أيضاً حجم استثمارات الهيئة فيما يتعلق بالبنية التحتية لتجهيز المناطق الصناعية لكافة أنواع الصناعات الثقيلة والخفيفة والمتوسطة، هذا بالإضافة إلى الحوافز الاستثمارية المالية وغير المالية وخدمة الشباك الواحد التي تمكن المستثمر من التعامل في كافة الإجراءات واستخراج التصاريح مع جهة واحدة فقط وهي المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

من جانبه، أشاد تشوان لي مدير قسم الاستثمار الخارجي والتعاون الاقتصادي بوزارة التجارة بمقاطعة جيلين، بالجهود المبذولة التي صنعت من المنطقة الاقتصادية نموذجاً واعداً لمختلف الاستثمارات، وأوضح أن معظم المؤسسات الاقتصادية بمقاطعة جيلين تعمل في مجالات السيارات والأدوية والكيماويات حيث يوجد بالمقاطعة أكبر مصنع سيارات ينتج ما يقرب من 2 مليون سيارة سنوياً لخدمة السوق المحلي ولأغراض التصدير للدول المجاورة لدولة الصين ولدولة روسيا ولدولة كندا.

وأكد، على رغبة الوفد في نقل الصورة الإيجابية للمستثمرين بالمقاطعة الصينية للعمل على مزيد من التعاون مع المنطقة الاقتصادية لقناة السويس داخل المطور الصناعي تيدا مصر في مجالات تصنيع السيارات وقطع غيار السيارات والصناعات الغذائية وذلك لرغبة المستثمرين في مزيد من التوسع داخل السوق الإفريقية.

زر الذهاب إلى الأعلى