حتى نهاية أغسطس: السعودية تقرر الإستمرار في الخفض الطوعي لإنتاج النفط

أعلن مصدرٌ مسؤول في وزارة الطاقة، اليوم الاثنين، أن المملكة العربية السعودية ستقوم بتمديد الخفض التطوعي لإنتاج النفط البالغ مليون برميل يوميا، والذي بدأ تطبيقه في شهر يوليو/ تموز الجاري لشهر آخر، ليشمل شهر أغسطس/ آب مع إمكانية تمديده.

وأوضح المصدر، بحسب بيان لوزارة الطاقة، أن إنتاج المملكة في شهر أغسطس/ آب 2023م سيبلغ نحو 9 مليون برميل يوميا.

ونوه المصدر، أن هذا الخفض هو بالإضافة إلى الخفض التطوعي الذي سبق أن أعلنت عنه المملكة في أبريل/ نيسان 2023م والممتد حتى نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2024م.

وأكد المصدر، أن هذا التخفيض التطوعي الإضافي، يأتي لتعزيز الجهود الاحترازية التي تبذلها دول أوبك بلس بهدف دعم استقرار أسواق البترول وتوازنها.
وأعلن مصدر مسؤول في وزارة الطاقة، يوم 4 يونيو/ حزيران 2023، أن المملكة ستقوم، كإجراء احترازي، بتمديد خفضها التطوعي البالغ 500 ألف برميل يوميا حتى نهاية شهر ديسمبر/ كانون الأول 2024.

كما أعلن مصدرٌ مسؤول في وزارة الطاقة، أن المملكة ستقوم بتنفيذ تخفيض تطوعي إضافي في إنتاجها من البترول الخام مقداره مليون برميل يومياً، بالإضافة إلى ما تم الاتفاق عليه في اجتماع أوبك بلس يوم 4 يونيو/ حزيران 2023 لمستوى الإنتاج المطلوب لكل دولة لعام 2024م.

وأوضح المصدر، حينها، أن السعودية ستقوم بتنفيذ تخفيض تطوعي إضافي في إنتاجها من البترول الخام مقداره مليون برميل يومياً ابتداءً من شهر يوليو/ تموز 2023 لمدة شهر قابلة للتمديد؛ ليصبح إنتاج المملكة 9 ملايين برميل يومياً ويكون مجموع خفض المملكة التطوعي 1.5 مليون برميل يومياً.

وقال وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، في 5 يونيو/ حزيران الماضي، إن قرار خفض إنتاج النفط قرار تحوطي.

وأضاف وزير الطاقة: “سنستمر بالتحوط طالما لم نر وضوحاً واستقراراً في السوق، ومهمتنا منح سوق النفط البيانات الواضحة لأجل الاستقرار”.

ولفت الأمير عبدالعزيز بن سلمان، إلى أن جهات مستقلة ستعمل مع دول “أوبك+” بشأن تقييم إنتاجها في 2024، وقال: “الجهات المستقلة ستنهي الجدل السابق حول بيانات الإنتاج في “أوبك+”.

زر الذهاب إلى الأعلى